التخدير

التخدير هو علاج طبي يمنع المرضى من الشعور بالألم أثناء الجراحة. ويختلف درجة وعي المريض أثناء الجراحة باختلاف نوع التخدير المستخدم.

يشبه التخدير عملية النوم ولكنه يجعل المخ لا يستجيب للألم أو الانعكاسات أو ردود الفعل المختلفة.

أنواع التخدير

هناك 3 أنواع رئيسية للتخدير وفقًا لجميعة أطباء التخدير الأمريكية، وهم:

التخدير العام General anesthesia

  • مجموعة من الأدوية التي تسبب النعاس للمخ بأكمله، ستصبح فاقدًا للوعي وسيتباطأ العديد من وظائف الجسم أو تحتاج إلى مساعدة للعمل بفعالية.
  • قد يتم وضع أنبوب في حلقك لمساعدتك على التنفس، لأن جذع الدماغ الذي يتحكم في عضلات التنفس تحت التخدير أيضًا.
  • أثناء الجراحة يقوم طبيب التخدير الطبيب بمراقبة معدل ضربات القلب، وضغط الدم والتنفس وغيرها من العلامات الحيوية، للتأكد من طبيعتها وثباتها أثناء بقائك فاقدًا للوعي وخاليًا من الألم.
  • يفضل عدم تناول الطعام قبل التخدير بست ساعات على الأقل.
  • بدون التخدير العام، لن يكون بالإمكان إجراء العديد من العمليات الرئيسية المهمة، مثل جراحة القلب المفتوح وجراحة المخ وزراعة الأعضاء.

التخدير النصفي Spinal

  • يتم حقن الأدوية المخدرة خلال حقنة أو أنبوب صغير يسمى القسطرة خلال الفقرات القطنية من العمود الفقري.
  • لا يؤثر على وعي أثناء العملية ولكنه لا يشعر بأى ألم في الجزء المخدر
  • غالبًا ما يستخدم هذا النوع من التخدير (فوق الجافية) في عمليات الولادة القيصرية. يفضله أطباء التوليد لأنه:
    • يتيح للأم أن تكون مستيقظة ولكنها لن تشعر بالألم.
    • يمنع تعرض الطفل لأدوية مهدئة من عملية التخدير.
إقرأ أيضا  أقراص سابوفين Sapofen مضاد للالتهاب لعلاج آلام العظام ووجع العضلات
إقرأ أيضا  كيفية علاج حروق الشمس والتعامل مع آثار ومضاعفات حروق الشمس
تحت تصنيف : صحة وطب

التعليقات

إضافة تعليق